ماذا لو فقدت الأرض جاذبيتها لخمس ثوان؟

ماذا لو فقدت الأرض جاذبيتها لخمس ثوان؟
الجاذبية ظاهرة طبيعية تجذب المادة فيما بينها، حيث كلما كان الجسم أثقل كلما كانت جاذبيته أكبر. والأرض ضخمة وقريبة منا، مما يجعل جاذبيتها تجذبنا لمركزها مما يبقينا على السطح ويتسبب في سقوط الأشياء. أما الشمس فأضخم بكثير من الأرض حيث يقدر مقدار ضخامتها بمليون ضعف، وجاذبيتها تبقي كوكبنا والكواكب الأخرى في مجموعتنا الشمسية تدور حولها.
بدون جاذبية، البشر والأجسام الأخرى ستصبح بلا كتلة، وهذا يفسر طفو رواد الفضاء على القمر في محاولتهم لوضع العلم الأمريكي فيه نظرا لصغر القمر مقارنة بالأرض. إضافة إلى أنه كلما ابتعدنا عن سطح الأرض تقل الجاذبية.
لن نطفو إذا فقدت الأرض جاذبيتها فجأة، كما أن انعدام قوة الجذب التي تطبقها الأرض سيحوّل البشر -وكل ما له كتلة كالسيارات و البنايات، إلى أجسام طائرة بسرعة فائقة لأن الكوكب سيستمر في الدوران دون تطبيق قوة تجذب الأجسام إلى مركزها وتبقيهم على السطح.
فقدان الجاذبية يعني أيضا توقف الكوكب عن جذب الماء، و الهواء، والغلاف الجوي إلى مركز الارض. هذا الفقدان المفاجئ لكميات هائلة من الضغط سيفجر لحظيّا آذان الجميع.
وبما أن الأكسجين سيغادر الأرض، فإن البنايات والمنشآت ستنهار -لأن الأكسجين عامل شدّ مهم، كما أن الماء سيتحول إلى هيدروجين مما سيسبب انفجارات آنيّة في كل خليّة حيّة.
صحيح أن الأمر سيدوم 5 ثوان فقط، لكن لا أحد منا سيظل حياً بعدها.
التعليقات
0 التعليقات

No comments:

Post a Comment

فيديوهات

كـيــف ؟

عداد المتابعين

هدفنا

طموحنا هو جعل موقع المدرسة الالكترونية منصة علمية و تقنية، ناطقة باللغة العربية، تكون مرجعاً يعتمد عليه لكل طلاب العلم، و الباحثين عن الإبداع و التميز

من نحن

نحن مجموعة من الشباب العربي، بعضنا لايزال على مقاعد الدراسة، و بعضنا الآخر أنهى تعليمه الجامعي الأساسي. نشترك جميعنا بكوننا نتملك شغفاً بالهندسات و العلوم التقنية، خصوصاً الالكترونية و الحاسوبية منها.

إشترك في نشرتنا البريدية

جميع الحقوق محفوظة © 2016